midle-east-news-paper
October 25, 2016 - 12:26

مركز المسبار ينتج فيلمًا وثائقيًا عن الإمام فيصل بن تركي

يتناول رحلة المبعوث البريطاني لويس بيلي إلى الرياض عام 1865
أنتج مركز المسبار للدراسات والبحوث بدبي، فيلما وثائقيا قصيرًا عن رحلة المبعوث البريطاني لويس بيلي إلى العاصمة السعودية الرياض، واجتماعه بالإمام فيصل بن تركي بن عبد الله، عام 1865.
«فيلم رحلة لويس بيلي إلى الرياض، تضمن تسليط الضوء على التحولات السياسية في تلك الفترة، وقناعة البريطانيين بأن السعوديين هم الأقدر على فرض الاستقرار في المنطقة، في حقبة اتسمت بالاضطرابات وعقد التحالفات، ومطامع الدول الكبرى وسعيها إلى توسعة مناطق نفوذها»، بحسب مدير مركز المسبار، منصور النقيدان، الذي بين أن الفيلم «أشار إلى الوضع الجغرافي والصعوبات المناخية القاسية، التي جعلت من فيصل بن تركي يفكر جديًا بالتوسع شمالاً، لفرض الاستقرار لرعاياه وتحضيرهم؛ حيث كان مهمومًا ببناء تحالفات مع القوى العظمى لتحقيق ذلك».
كما تضمنت رحلة بيلي الإشارة إلى بعض السلوكيات الاجتماعية للأشخاص العاديين من المجتمع النجدي، وذلك «في ذروة رسوخ الطواعة التي نتجت عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب واعتناقها وفرضها سياسيا، مثل صدق الالتزام الديني، والتوافق بين الظاهر والباطن، وهو ما يمكن العمل عليه مستقبلاً في عمل آخر»، بحسب النقيدان.
مدير عام «المسبار» أوضح أن الفيلم يأتي ضمن «سلسلة من الأفلام القصيرة الوثائقية، التي تسلط الضوء على وقائع وأحداث وتحولات سياسية واجتماعية وتحولات دينية في تاريخ الدولة السعودية منذ القرن الثامن عشر إلى عصرنا الحالي». مستطردا: «تسلط الأفلام الضوء على نقاط يغفل عنها الكتاب أو الباحثون، بينما هي معروفة جيدًا عند المؤرخين والباحثين في تاريخ وسط الجزيرة العربية، كما أنها تساعد على فهم أسباب بعض الظواهر والتحولات الدينية والسياسية».
يشار إلى أن بريطانيا في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر، كانت في حاجة إلى التواصل مع الإمام فيصل بن تركي بن عبد الله، الذي كان وقتها أكبر حاكم في الجزيرة العربية. وكان للتواصل أسبابه الموضوعية وفقا للأوضاع في جنوب شرقي الجزيرة العربية، وما حصل من تدمير الأساطيل في الخليج، والقضاء على الممالك العربية في شرق أفريقيا، إضافة إلى التوتر مع سلطان عمان، وهي العوامل التي دفعت البريطانيين إلى التواصل مع الرياض. كما أن القلق البريطاني من تنامي نفوذ الفرنسيين والتقارير التي تؤكد أنهم كانوا يسعون إلى التواصل مع السعوديين، عجل بهذه الخطوة.
ولم يكن أمام البريطانيين من هو أكثر جدارة من الكولونيل لويس بيلي، الذي بادر ورشح نفسه لهذه لمهمة وزيارة الرياض والاجتماع بالأمير فيصل بن تركي. وفي ديسمبر (كانون الأول) 1864 وافقت الحكومة البريطانية على طلب بيلي.
وفي تقريره الطويل إلى التاج البريطاني، الذي استند عليه الفيلم، يروي بيلي تفاصيل اجتماعه بالأمير (كما يلقبه بيلي أحيانًا) مرتين، والنقاش الذي دار بينهما، مع توصيف دقيق لشخصية الإمام، وصفاته الجسمانية وشمائله التي استشفها بيلي أثناء لقائه به. كما يتناول الوثائقي شكوى الإمام فيصل من قلة الموارد المائية في مناطق حكمه، التي تحول دون استقرار غالبية رعاياه من البدو الرحل، مشيرًا إلى رغبته في التوسع شمالاً وشرقًا.
وفي أكثر مشاهد الفيلم تأثيرًا يشرح فيصل بن تركي للبريطاني سياسته في الحكم وجمعه بين الشدة والحزم، وإصراره على الدفاع عن أرضه ضد الأتراك وغيرهم مهما كلفه الأمر.
ويتناول الفيلم الوثائقي الذي تبلغ مدته 19 دقيقة، وصفا للقصر ومجلس الأمير المتواضع.
يشار إلى أنه قام بدور الأمير فيصل بن تركي الممثل السعودي مشعل المطيري، في حين جسد دور لويس بيلي الممثل السوري أدهم منذر. ويتوفر الفيلم على موقع «يوتيوب» الشهير.

إقرأ أيضا

  • midle-east-news-paper السلمي يحلل «العنف اللفظي وبلاغة التحريض في خطاب داعش»
  • l-hayat دراسة تفكك العنف اللفظي والتحريض في خطاب «داعش»
  • Okaz المسبار يرصد أزمات المسلمين الكبرى
  • midle-east-news-paper مركز «المسبار» يصدر «أزمات المسلمين الكبرى»

إستفتاء

:يمكن للمجتمعات الإسلامية أن تحجم التطرف وتتعايش مع أبناء الطوائف والاديان الأخرى إذا

أحدث المواضيع

2017.20.Nov

  • new-slide

    زرادشتية إيران بين نظرتين: عربية وغربية”/ محمد الهاشمي

    الجمعة ١٧ نوفمبر ٢٠١٧
  • mesbar-mond

    وفد من طلبة الجامعة الكندية بدبي في ضيافة مركز المسبار

    الجمعة ١٧ نوفمبر ٢٠١٧
  • mes-ara-imad

    هل تعود الدولة الإسلامية الى نموذج القاعدة

    الخميس ١٦ نوفمبر ٢٠١٧
  • new-mes

    في حديث لـ”مركز المسبار” حول إعادة تأهيل المتطرفين الموقوفين

    الخميس ١٦ نوفمبر ٢٠١٧